تخطى إلى المحتوى

القديس يوحنا بولس الثاني: ماذا يجب أن أفعل لجعل حياتي ذات مغزى ؟

رسالة قداسة البابا يوحنا بولس الثاني بمناسبة اليوم العالمي الثاني والثلاثين للصلاة من أجل الدعوات (1994

دعوة الشباب بشكل متكرر، المنتشرين في جميع أنحاء العالم، للتأمل في محادثة المسيح مع الشاب

 (راجع متى 19: 16ـــ22؛ مرقس 10: 17ـــ22؛ لوقا 18: 18ـــ23)

لقد أتيحت لي الفرصة للتأكيد على أن الشباب يصل إلى ثروته الحقيقية عندما يعيش في المقام الأول وقته للتفكير في الدعوة.

سؤال الشاب:˝ ماذا علي أن أفعل لبلوغ الحياة الأبدية؟˝ يكشف عن البعد التأسيسي للشباب نفسه.

الشاب ، في الواقع ، يريد أن يقول: “ماذا علي أن أفعل لجعل حياتي ذات معنى؟ ما هي خطة الرب يسوع المسيح في حياتي؟ ما هي إرادته؟.

إن الحوار الذي ينشأ من سؤال الشاب يتيح ليسوع الفرصة للكشف عن الشدة الخاصة التي يحب بها الله أولئك القادرين على طرح السؤال

عن مستقبلهم في مفتاح دعوي : ˝من خلال تثبيت نظرته إليه، أحبه˝.

 أولئك الذين يعيشون بجدية القلق الدعوي يجدون في قلب المسيح اهتماما مليئا بالحنان. بعد ذلك بوقت قصير، يكشف يسوع أيضا ما هي الاستجابة التي يعطيها الله لأولئك الذين يعيشون شبابهم كوقت مناسب للإرشاد الروحي.

 الجواب هو: اتبعني !

من خلال اتباع يسوع يكشف الشباب كل ثراء إمكانياته ويكتسب المعنى الكامل.

من خلال اتباع يسوع يكتشف الشباب معنى الحياة التي يعيشونها كعطية للذات ويختبرون جمال وحقيقة النمو في المحبة.

من خلال اتباع يسوع يشعرون بأنهم مدعوون إلى التواصل معه كأعضاء أحياء في نفس الجسد ، وهوالكنيسة.

من خلال اتباع يسوع سيتمكنون من فهم دعوتهم الشخصية إلى المحبة: في الزواج ٬ في الحياة المكرسة ٬ في الخدمة المكرَّسة و في الرسالة إلى الأمم.

يظهر هذا الحوار أيضا أن اهتمام يسوع وحنانه يمكن أن يظلا دون إجابة. والحزن هو نتيجة خيارات الحياة التي تأخذنا بعيدا عنها.

كم من الأسباب، حتى اليوم، تمنع المراهقين والشباب من عيش حقيقة سنهم في التزام سخي بالمسيح! كم من الناس لا يزالون لا يعرفون لمن يوجهون السؤال الذي وجهه الشاب الغني إلى يسوع ! كم من الشباب معرضون لخطر الحرمان من التنمية الحقيقية !

ومع ذلك، كم عدد الآمال! الرغبة في إعطاء معنى لوجود المرء تظل دائمًا قوية في قلوب كل جيل جديد. يبحث الشباب، في طريقهم، عن شخص يعرف كيف يتحدث معهم عن المشاكل التي تطغى عليهم ويقترح الحلول والقيم ووجهات النظر التي تستحق المخاطرة بمستقبلهم .

المطلوب اليوم هو كنيسة تعرف كيف تستجيب لتوقعات الشباب. يريد يسوع أن يتحاور معهم وأن يقترح عليهم، من خلال جسده الذي هو الكنيسة، إمكانية الاختيار الذي يشمل حياتهم كلها. على غرار يسوع مع تلاميذ عماوس، هكذا يجب على الكنيسة اليوم أن تصبح رفيقا متنقلا للشباب، غالبا ما يتسم بعدم اليقين والمقاومة والتناقضات، كي تعلن لهم الأخبار الرائعة عن المسيح القائم من بين الأموات.

إذن ، هذا هو المطلوب: تعرف كيف تخاطب قلوبهم، وتدفئهم، وتعزيهم، وتحمسهم بفرح الإنجيل وقوة القربان المقدس؛ كنيسة تعرف كيف ترحب وتجعل نفسها مرغوبة من قبل أولئك الذين يسعون إلى المثل الأعلى الذي يشمل الوجود كله ؛ كنيسة لا تخشى أن تطلب الكثير ، بعد أن أعطت الكثير ؛لا تخشى من أن تطلب من الشباب بذل جهد من أجل مغامرة نبيلة وأصيلة، مثل مغامرة اتباع الإنجيل.